“الفيفا” تتساهل مع تهديدات ترامب ضد الملف المغربي

“الفيفا” تتساهل مع تهديدات ترامب ضد الملف المغربي
بلبريس - أحمد الزوين

تساهل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في رده على تدوينة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص تهديده للدول المساندة لملف ترشح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026، بحيث عجز في أول خروج إعلامي له عن الرد بقوة على تدوينة ترامب التي أثارت الجدل بين دول العام.

وكان دونالد ترامب قد كتب تدوينة على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي تويتر قال فيها : (سيكون من المخجل أن تعارض الدول التي نساندها دائما عرض الولايات المتحدة، لماذا يتعين علينا مساندة هذه الدول بينما هي لاتساندنا بما في ذلك في الأمم المتحدة؟)، هذه التدوينة حاول من خلالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زعزعت الدول التي تعمل حاليا على مساندة الملف المغربي في المجال الرياضي وتتلقى الدعم الأمريكي في الملفات الأخرى، لكنها تخلت عن أمريكا في الميدان الرياضي حسب تعبير ترامب المثير للجدل.

أغلب المتتبعين الرياضيين كانوا ينتظرون رد قوي من الاتحاد الدولي “فيفا” الذي سعى دائما إلى فصل السياسة عن الرياضة، لكن الرد كان أكثر تساهلا ومتسامحا بشكل كبير مع خرجة دونالد ترامب الاستفزازية، وتساءل المغاربة عما إذا كانت هذه التدوينة صادرة من طرف الوزير الأول المغربي، ماذا كان سيكون رد “الفيفا”، كان سيكون قاسيا ومؤثرا بشكل كبيرا على الملف المغربي.

ترامب حاول حسب المتتبعين الرياضيين من خلال تغريدته ثني مجموعة من الدول التي أعلنت عن موقفها الداعم للمغرب في تنظيم كأس العالم 2026 الذي ينافس الملف الأمريكي الكندي المكسيكي المشترك، محاولا بذلك التأثير على قرار الدول الصديقة للمغرب، خاصة تلك التي تتلقى الدعم من طرف أمريكا في مجالات أخرى غير المجال الرياضي.

 

تعليقاتكم