خوان رامون خمينث || قصائد

خوان رامون خمينث || قصائد
 
 
 
 
الشاعر الاسباني خوان رامون خمينث
 
(نوبل للآداب 1956)
 
ترجمة : عبد الهادي سعدون
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أنتِ
 
 
 
يمضي الجميع، شرائط خضراء..
 
و أنتِ هناك، بيضاء، في الأعلى.
 
 
 
الجميع، طباع شرسة
 
و أنتِ هناك، مشرقة، في الأعلى.
 
 
 
يمضون، مكر أرعن
 
و أنت هناك، أصيلة ، في الأعلى.
 
 
 
 
 
مثل النسيم..
 
 
 
مثل النسيم
 
تتذكر الريح؛
 
مثل البحر،
 
و مثل الساقية.
 
 
 
تتذكر؛
 
و على هيئة الحياة تتذكر
 
السماء،
 
على هيئة الموت، تتذكر
 
الأرض!
 
 
 
 
 
 
 
خيم الليل..
 
 
 
خيمَ الليل، غيوم عملاقة جثمت فوق القرية
 
الفنارات حزينة و ناعسة
 
القمر الأصفر يمضي، بين الماء و الريح.
 
 
 
يقدِمُ أريج الحقل المبلل.
 
نجمة براقة تطل، مخضرة، خلف ناقوس قديمز
 
عربة الساعة السابعة تمر .. الكلاب تنبح..
 
ما أن تخرج من الطريق
 
تشعر الوجه ممتلئ بالقمر البارد.. فوق المقبرة البيضاء
 
على التلة، أشجار الصنوبر، العالية السوداء، تنتحب.
 
 
 
 
 
أعلمُ جيداً..
 
 
 
أعلمُ جيداً أنني جزع
 
كشجرة أزلية.
 
 
 
أعلم كذلك أن النجوم
 
تتغذى من دمي.
 
وأن طيوري كلها
 
أحلام صافية.
 
 
 
أعلم جيداً
 
عندما يقطعني فأس الموت
 
سيأتي مذيلاً بتوقيع في الأسفل.
 
 
 
قبل الربيع
 
 
 
تمطرُ فوق النهر..
 
تهز المياه
 
الأحراش الأريجية للضفة الخضراء..
 
آه، يا للعطر القلق
 
كتويج بارد!
 
 
 
تمطرُ فوق النهر..
 
مركبي يبدو كحلم
 
في عالم فسيح!
 
ضفة خضراء!
 
آه يا للمركب بلا أحراش!
 
آه يا للقلب البارد!
 
 
 
تمطرُ فوق النهر..
 
 
 
من مختارات شعرية بعنوان “من سيتجول في حديقتي”صدرت عن دار سنابل المصرية 2008 ترجمها الى العربية الشاعر العراقي عبدالهادي سعدون
 
 
 
 
 

تعليقاتكم